• من عجائب الشعر

     

    يقول أحمد بن محمد يعقوب الملقب مسكويه هاجياً أحدهم

    أيا ذا الفضــــــل و اللام حاءُ          ويا ذا المكـــــــارم والميم هاءُ
    ويا أنجب النــــــاس والباء سينٌ       و يا ذا الصيـــــانة والصاد خاءُ
    ويا أكتب النــــــاس والتاء ذالٌ         و يا أعلم النــــــاس والعين ظاءُ

    تجود على الكــــــل والدال راء          فانت السخـــــــي ويتلوه فاء
    لقد صرت عيبــــــــاً لداءِ البغاء            ومن قبل كـــــــان يعاب البغاء
    أيا كاتبـــــــــــا طاب فيك الرجاء        وطابت مســـــاعيك والطاء خاء
    كتبت الروايـــــــــــة والراء غين       وكان الثنـــــــــا منك والثاء خاء

    بليغ كما قيل والغيـــــــــــــن دال    خبيــــــــــر نعم أنت والراء ثاء
    جميـــــــــل بلا شك والجيم عيـن     كريم بفعلك والميـــــــــــــم هاء
    كتبت ســـــــطورك واللام قاف      بفهم ســــــــــــليم بغير انتـــهاء
    عظيم المبــــــــادئ والظــاء قاف     ســـــــــــليم العبارة والميم طاء
    أميـــــــــــر الصحافة والحـاء لام       ســـــــــــفير الثقافة والراء هاء
    يحل بمثلك عصــــــر الســـــــلام     فيحيا به الجيل والســــــين ظاء
    وتسعى دؤوبا لنشــــــر الســـطور       بأرض الفضـــــــيلة والطاء فاء
    تذاع الكرامــــــــــــــــة في محفل      حواك وصحــــــــبك والذال باء
    وكم ترفع الرأس والراء كــــــاف      وتمسـي على الجمر والجيم خاء
    إلى غاية لك والصاد شـــــــــــــين       تطيــــــــــل لصهواتك الامتطاء
    فيا كاتبا ســــــــــار والتـــــاء ذال       ويا ناقدا طــــــــــار والنون حاء
    مدحت الغواني والغيــــــــــن زاي      ورمت فضــــــائل واللام حاء
    وشدت قصــــور الفضيلة عمــــرا       فصــــــارت بفضلك والصاد باء
    وخط مدادك دون ريـــــــــــــــاء        جميــــع المقالات والراء حـــاء
    كأن حروفك والصــــــــــــــاد ميم     تجـــــــلي لنا كيف صوت الحياء
    فســــــــبقك للخيــر من غير قاف       وحربك للســــــــوء من غير راء
    سبــــتـك الحضارة والضــاد قاف     بظــــــــــــل الستـارة والتاء فاء
    فمارست مذ صــــرت تلعب دورا     فـــــــــــــنون الإدارة والدال ثاء
    وجئت تطل بشتـــــــــى الوصـــايا     وأغنى التجــــــــارب والنون باء
    ســـلكت رؤى الدرب والدال غيـن     وصنت عرى الدين والصاد خاء
    فقف عند حــــدك إنا نثرنـــــــــــا       لكشــف الخبايا حروف( الهجاء ( 

     

    قصيدة شعرية عجيبة ، نظمها إسماعيل بن أبي بكر المقري ـ رحمه الله -
    والعجيب فيها أنك عندما تقرأها من اليمين إلى اليسار تكون مدحا 
    وعندما تقرأها من اليسار إلى اليمين تكون ذماً 
    طلبوا الذي نالوا فما حُرمــــوا ..... رُفعتْ فما حُطتْ لهـــم رُتبُ 
    وهَبوا ومـا تمّتْ لــهم خُلــــــقُ .... سلموا فما أودى بهـــم عطَبُ 
    جلبوا الذي نرضى فما كَسَدوا .... حُمدتْ لهم شيمُ فــمـــا كَسَبوا

    هذه بعض أبيات شعر للإمام علي ابن ابي طالب عليه السلام كما في كتاب نهج البلاغة 
    أولًا هذه الأبيات تستطيـــع قراءتها .أفقيــا ورأسيـــاً !
    ألــــــــــــوم صديقـــــي وهـــــــــذا محـــــــــــــــــــال 
    صديقــــــــي أحبــــــــــــه كـــــــــلام يقـــــــــــــــــال
    وهـــــــــــذا كــــــــــــــلام بليــــــــــغ الجمـــــــــــــال
    محـــــــــــــال يــــــــــــقال الجمـــــــال خيــــــــــــال
    ثانياً أبيات مدح إذا قرأتها بالمقلوب كلمة كلمه تكون أبيات هجائية
    حلموا فما ساءَت لهم شيم **** سمحوا فما شحّت لهم مننُ
    سلموا فلا زلّت لهم قــــدمُ **** رشدوا فلا ضلّت لهم سننُ
    وسوف تكون الأبيات بعد قلبها كالتالي :
    مننٌ لهم شحّت فما سمحوا **** شيمٌ لهم ساءَت فما حلموا 
    سننٌ لهم ضلّت فلا رشدوا **** قدمٌ لهم زلّت فلا سلمــــوا 
    ثالثاً هذا البيت لا يتحرك اللسان بقراءته
    آب همي وهم بي أحبابي        همهم ما بهم وهمي مابي‎
    رابعاً  هذا البيت لا تتحرك بقراءته الشفتان
    قطعنا على قطع القطا قطع ليلة‎ ..... سراعا على الخيل العتاق اللاحقي
    خامساً إذا اكتفيت بقراءة الشطر الأول من كل بيت تغدو قصيدة ذم لا مدح !!
    أيضا من طرائف الشعر هذه القصيدة والتي عبارة عن مدح لنوفل بن دارم 
    إذا أتيت نوفل بـــــــــن دارم **** أمير مخزوم وسيف هاشـــــم
    وجــدته أظلم كل ظــــــــــالم **** على الدنانير أو الدراهــــــــــم 
    وأبخل الأعراب والأعـــاجم **** بعـــرضه وســره المكـــــــاتم 
    لا يستحي مـن لوم كل لائـم **** إذا قضى بالحق في الجرائــــم
    ولا يراعي جانب المكـــارم **** في جانب الحق وعدل الحاكم 
    يقرع من يأتيه سن النـــــادم **** إذا لم يكن من قدم بقــــــــــادم 
    إذا أتيت نوفل بــــــن دارم **** وجدتــه أظلـم كل ظــــــــالم 
    وأبخل الأعراب والأعاجم **** لا يستحي من لوم كل لائم 

    ولا يراعي جانب المكارم **** يقرع من يأتيه سن النـــادم
    سادساً هذه خطبة للإمام علي عليه السلام من غير حرف الألف !
    حمدت من عظمت منته وسبغت نعمته وسبقت رحمته غضبه،وتمت كلمته، ونفذت مشيئته، وبلغت قضيته، حمدته حمد مُقرٍ بربوبيته، متخضع لعبوديته، متنصل من خطيئته، متفرد بتوحده، مؤمل منه مغفرة تنجيه يوم يشغل عن فصيلته وبنيه، ونستعينه ونسترشده
    ونستهديه، ونؤمن به ونتوكل عليه وشهدت له شهود مخلص موقن، وفردته تفريد مؤمن متيقن، ووحدته توحيد عبد مذعن، ليس له شريك في ملكه.
    سابعاً هذه خطبة أخرى خالية من النقط !
    الحمد لله الملك المحمود ، المالك الودود مصور كل مولود ، مآل كل مطرود ساطع المهاد وموطد الأوطاد ومرسل الأمطار ، ومسهل الأوطار وعالم الأسرار ومدركها ومدمر الأملاك ومهلكها ومكور الدهور ومكررها ومورد الأمور ومصدرها عم سماحه وكمل ركامه وهمل وطاوع السؤال والأمل أوسع الرمل وأرمل أحمده حمدا ممدودا وأوحده كما وحد الأواه وهو الله لا إله للأمم سواه.

    جمل يمكن قرائتها من أي الجهتين:
    كُلٌّ في فَلَكٍ
    رَبَّكَ فَكَــبِّرْ
    كَبــُرَ رَجَاءُ أَجْرِ رَبــِّكَ
    لا بَقَاءَ لِلإِقْبالِ
    عَقْرَبٌ تَحْتَ بُرْقُعٍ
    كَمَالُكَ تَحْتَ كَلامِكَ
    بَلَحٌ تَعَلَّقَ تَحْتَ قَلْعَةِ حَلَب
    أَرْضٌ خَضْرَا
    ساكِبُ كَأْسٍ
    وَلَدٌ وَدَلْوٌ
    لُذْ بِكُلِّ مَؤَمَّلٍ إِذَا لمَّ وَمَلِكٍ بَذَلَ
    حُوتٌ فَمُهُ مَفْتُوحٌ
    سُورُ حَمَاةَ بِرَبــِّها مَحْرُوسٌ
    بيت يقرأ من اليمين الى اليسار ومن اليسار الى اليمين حرفا حرفا للقاضي الأرجاني ( من وزراء صلاح الدين )
    مودته تدوم لكل هول ... وهل كل مودته تدوم 

    ومنه

    قمر 'يفرط عمدا 'مشرق' رش ماء دمع' طرف يرمق' 
    قد حلا كاذب وعد تابع لعبا تدعو بـذاك الحـدق
    قبسٌ يدعو سناه إن جفا فجناه انس وعد يسبق
    قر في إلف نداها قلبه بلقاها دنف لا يفرق

    قصة أحد الفرسان عندما كان على ظهر فرسه فلقي أعرابيا، فقال الأعرابي:

     (سر فلا كبا بك الفرس) أي أن الأعرابي يدعو له بأن لا يكبو الفرس به فيقع.

    فرد عليه الفارس: (دام على العلى العماد) 

    بيتا مدح يصيران هجاءً بقراءة كل بيت عكسا لترتيب حروف:

    باهي المراحـم لابس كـرما قدير مسند
    باب لكـل مؤمـل 'غنمٌ لعمرك 'مرفد

    دنس مريـد قامر كسبَ المحارم لا يهاب
    دفَـِرٌ مكِرٌ 'معلَم' نغل مؤمل كل باب

    أبيات في كل كلماتها حرف شين:

    فأشعاره مشهورة ومشاعره :: ::وعشرته مشكورة وعشائره
    شمائله معشوقة كشموله :: ::ومشهده مستبشر ومعاشره
    شكور ومشكور وحشو مشاشه:: :: شهامة 'شمير يطيش 'مشاجره

    بيت تتشابه فيه نطق بعض الكلمات وتختلف في المعنى:

    طرقت' الباب حتى كل متني :: :: ولما كل متني كلمتني

    المقصود بكلمة ( كل متني) : تعبت أكتافي من طرق الباب

     

    المتنبي يهجو كافوراً الإخشيدي

    أَكُلَّما اغتالَ عَبدُ السوءِ سَيِّدَهُ"     ===     "أَو خانَهُ فَلَهُ في مِصرَ تَمهيدُ
    صارَ الخَصِيُّ إِمامَ الآبِقينَ بِها"     ===       "فَالحُرُّ مُستَعبَدٌ وَالعَبدُ مَعبودُ
    نامَت نَواطيرُ مِصرٍ عَن ثَعالِبِها"     ===        "فَقَد بَشِمنَ وَما تَفنى العَناقيدُ
    العَبدُ لَيسَ لِحُرٍّ صالِحٍ بِأَخٍ"          ===       "لَو أَنَّهُ في ثِيابِ الحُرِّ مَولودُ
    لا تَشتَرِ العَبدَ إِلّا وَالعَصا مَعَهُ"     ===         "إِنَّ العَبيدَ لَأَنجاسٌ مَناكيدُ
    ما كُنتُ أَحسَبُني أبقى إِلى زَمَنٍ"         ===      "يُسيءُ بي فيهِ كَلبٌ وَهوَ مَحمودُ

    وللشافعي موقف من الهجاء يلخصه بهذين البيتين

    يخاطبني السفيه بكل قبح..........فأكره أن اكون له مجيبا
    يزيد سفاهةً فأزيد حلماً............كعودٍ زاده الاحراق طيبا

    وأيضا

    إذا نطق السفيه فلا تجبه.............فخيرٌ من إجابته السكوتُ
    فإن كلمتهُ فرجت عنه........... وإن خليتهُ كمداً يموت

     

    عنترة بن شداد:  دهتْني صروفُ الدّهر وانْتَشب الغَدْرُ

    دهتْني صروفُ الدّهر وانْتَشب الغَدْرُ  ومنْ ذا الذي في الناس يصفو له الدهر

    وكم طرقتني نكبة بعد نكبة      ففَرّجتُها عنِّي ومَا مسَّني ضرُّ

    ولولا سناني والحسامُ وهمتي    لما ذكرتْ عبسٌ ولاَ نالها فخرُ

    بَنَيْتُ لهم بيْتاً رفيعاً منَ العلى    تخرُّ له الجوْزاءُ والفرغ والغَفْرُ

    وها قد رَحَلْتُ اليَوْمَ عنهمْ وأمرُنا       إلى منْ له في خلقهِ النهى والأمر

    سيذْكُرني قَومي إذا الخيْلُ أقْبلت        وفي الليلة الظلماءِ يفتقدُ البدر

    يعيبون لوني بالسواد جهالة      ولولا سواد الليل ما طلع الفجر

    وانْ كانَ لوني أسوداً فخصائلي        بياضٌ ومن كَفيَّ يُستنزل القطْر

    محوتُ بذكري في الورى ذكر من مضى     وسدتُ فلا زيدٌ يقالُ ولا عمرو

    وقال أيضا :

    إذا كشفَ الزَّمانُ لك القِناعا

    إذا كشفَ الزَّمانُ لك القِناعا     ومَدَّ إليْكَ صَرْفُ الدَّهر باعا

    فلا تخشَ المنية وإقتحمها        ودافع ما استطعتَ لها دفاعاً

    ولا تخترْ فراشاً من حريرٍ      ولا تبكِ المنازلَ والبقاعا

    وحَوْلَكَ نِسْوَة ينْدُبْنَ حزْناً   ويهتكنَ البراقعَ واللقاعا

    يقولُ لكَ الطبيبُ دواك عندي    إذا ما جسَّ كفكَ والذراعا

    ولو عرَفَ الطَّبيبُ دواءَ داء     يَرُدّ المَوْتَ ما قَاسَى النّزَاعا

    وفي يوْم المَصانع قد تَركنا      لنا بفعالنا خبراً مشاعاً

    أقمنا بالذوابل سُوق حربٍ       وصيَّرنا النفوس لها متاعا

    حصاني كانَ دلاّل المنايا   فخاض غُبارها وشَرى وباعا

    وسَيفي كان في الهيْجا طَبيباً     يداوي رأسَ من يشكو الصداع

    أَنا العبْدُ الَّذي خُبّرْتَ عَنْهُ وقد عاينْتَني فدعِ السَّماعا

    ولو أرْسلْتُ رُمحي معْ جَبانٍ    لكانَ بهيْبتي يلْقى السِّباعا

    ملأْتُ الأَرضْ خوْفاً منْ حُسامِي وخصمي لم يجدْ فيها اتساعا

    إذا الأَبْطالُ فَرَّت خوْفَ بأْسي   ترى الأقطار باعاً أو ذراعا

    فتاة قالت لسوداني يا أسود بنوع من السخريه فكان جوابه  :
    تقولين أســـود ؟؟؟ 
    تقولين أســـود ؟؟؟ 
    وكل من يزور الكعبة يقبل لوني بانحناء 
    السواد هو صندوق سر لرحلات الفضاء 
    السواد هو بترول مبدل صحاريك لواحة خضراء 
    لولا السواد ما سطع نجم ولا ظهر بدر في السماء 
    السواد هو لون بلال المؤذن لخير الأنبياء 
    لولا السواد لا سكون ولا سكينة بل تعب وابتلاء 
    تقولين أســـود ؟؟؟ 
    والسواد فيه التهجد والقيام والسجود والرجاء 
    فيه الركوع والخشوع والتضرع لاستجابة الدعاء 
    فيه ذهاب نبينا من مكة للأقصى ليلة الإسراء
    لو ضاع السواد منا علينا أن نستغفر ونجهش بالبكاء 
    تأملي الزرع والضرع وسر حياتنا في سحابة سوداء 
    اسمعيني والله أنت مريضة بداء الكبرياء 
    أنصتي لنصيحتي يا مرا و لوصفة الدواء 
    عليك بحبة مباركة من لوني مع جرعة من ماء 
    أنا لست مازحاً وستنعمين والله بالصحة والشفاء 
    سامحيني يا مغرورة لكل حرف جاء وكلمة هجاء 
    وكل ما ذكرت هو حلم في غفوة ليل أسود أو مساء 
    لا أسود ولا أبيض بيننا في شرعنا سواء 
    كلنا من خلق الله الواحد نعود لآدم وأمنا حواء

    قصيدة كتبها طفل افريقى و اعتبرتها الأمم المتحده قصيدة العام :
    حين ولدت , أنا أسود         حين كبرت , أنا أسود
    حين أنا في الشمس , أنا أسود     حين أخاف , أنا أسود
    حين أكون مريضاً , أنا أسود    حين أموت , أنا أسود
    و أنت أيها الأبيض …   حين تولد , أنت زهري
    حين تكبر , أنت أبيض     حين تتعرض للشمس , أنت أحمر
    حين تبرد , أنت أزرق    حين تخاف , أنت أصفر
    حين تمرض , أنت أخضر     حين تموت , أنت رمادي
    كل هذا .. ورغم ذاك       أنت تصفني بأني ملوَّن …..
    ؟؟؟؟؟؟؟

     

    أرى الناس خُلاّن الجواد ولا أرى * بخيلاً له في العالمين خليلُ
    أحسن إلى الناس تستعبد قلوبهم * فلطالما استعبد الإنسانَ إحسانُ

     

    لا خير في وُدِّ امرئٍ متملقٍ * حلو اللسان وقلبه يتلهبُ
    يعطيك من طرف اللسان حلاوةً * ويروغ منك كما يروغ الثعلبُ

    لا تلتمس من مساوي الناس ما ستروا * فيهتك الله ستراً عن مساويكا
    واذكر محاسن مافيهم اذا ذُكروا * ولا تَعِب أحداً فيهم بما فيكا

    لا تظلمنّ اذا ما كنت مقتدراً * فالظلم آخره يفضي الى الندمِ
    تنام عيناك والمظلوم منتبه * يدعو عليك وعين الله لم تنمِ

    إن اللئيم وإن تظاهر بالندى*لابد يوما أن يسيء فعالا

    أما الكريم، فإن جفاه زمانه* لا يرتضي غير السماحة حالا

    قصيدة : الرضى بقضاء الله وقدره للشافعي
    دع الأيّام تفعلُ ما تشاءُ     وطب نفساً إذا حكم القضاءُ
    ولا تجْزعْ لحادثة الَليالي     فما لحوادثِ الدُّنْيا بقاءٌ
    وكنْ رجلاً على الأهوالِ جلداً   وشيمتكَ السماحةُ و الوفاءُ
    وإنْ كثرتْ عيوبكَ في البرايا    و سرّكَ أنْ يكُونَ لها غطاءُ
    تستَّرْ بالسخاءِ فكلُّ عيبٍ    يغطِّيهِ كما قيلَ السخاءُ
    ولا ترجُ السّماحةَ منْ بخيلٍ     فما في النارِ للظّمآنِ ماءُ
    ورزْقكَ ليسَ ينقصهُ التأنّي     وليسَ يزيدُ في الرِّزقِ العناءُ
    ولا حزنٌ يدومُ ولا سرورٌ     ولا بؤسٌ عليكَ ولا رخاءُ
    إذا ما كنتَ ذا قلْبٍ قنوعٍ     فأنتَ و مالكُ الدنيا سواءُ
    ومنْ نزلتْ بساحتهِ المنايا     فلا أرضٌ تقيهِ و لا سماءُ
    وأرضُ اللهِ واسعةٌ ولكنْ     إذا نزلَ القَضا ضاقَ الفضاءُ
    دعِ الأيَّامَ تغدرُ كلَّ حينٍ    فما يُغْني عنِ الموتِ الدواءُ

    الشاعر العراقي أحمد الصافي النجفي
    سني بروحي لا بعد سنيـــــــــــــــــن     فلأسخرن غدا من التسعــــــــــــــــين
    عمري الى الخمسين يركض مسرعا       والروح ثابتة على العشريــــــــــــــن

     

    دعبل الخزاعي

    هجاء الرشيد بعد موته مباشرة عندما دفن الرشيد بجوار المكان الذي دفن فيه الإمام عليّ الرضا عليه السّلام فيما بعد:
    قبرانِ في طوس خيـر الناس كلهـمُ وقبـر شـرّهـم هـذا مـن العِبَـرِ
    ما ينفع الرجسَ من قرب الزكيّ ولا على الزكيّ بقرب الرجس من ضررِ

    قصيدته التائية المشهورة المتضمنة للرثاء فضلاً عن المدح ومنها:
    ذكـرتُ محـلَّ الـربـع من عرفـاتِ فأجـريـت دمـعَ العيـنِ بالعـبـراتِ
    وفكّ عُرى صبري وهَـاجَت صبـابتي رسـومُ ديــارٍ أقـفـرت وعِــراتِ
    مـدارسُ آيـات خـلـتْ مـن تـلاوةٍ ومـنـزلُ وحـي مقـفـرُ العرصـات
    لآلِ رسـول الله بالخِـيـفِ مـن منـى وبالركـنِ والتـعـريـفِ والجمـراتِ
                                                     ديـارُ علـيّ والحـسـيـنِ وجعـفـر وحمـزة والسجـادِ ذي الثَّفَـنـاتِ                                                     منـازلُ   جبـريـلُ الأميـن يـزورهـا مـن الله بـالتسـلـيـم والـرحمـاتِ
    منـازلُ وحـي الله مـعـدنُ عـلمـهِ سبـيـلُ رشـادٍ واضـحُ الطـرقـاتِ
    قِـفا نـسألِ الدارَ التـي خـفَّ أهلُهـا متـى عهـدُها بـالصـوم والصلـواتِ
    وأيـن الألى شطـت بهم غُربةُ النـوى أفانـينَ فـي الأطـراف منـقبضـاتِ
    هـمُ أهـل ميراثِ النبـيّ إذا اعتـزوا وهـم خـيـرُ قـاداتٍ وخيـرُ حُمـاةِ
    مطـاعيـم في الأعسارِ في كلِّ مشهـدٍ لقـد شـرُفوا بالفـضـلِ والبـركـاتِ
    أئـمّـة عـدلٍ يُـقـتـدى بـفعـالهـمْ وتُـؤمَـنُ مـنـهـم زلـةُ العـثـراتِ
    ويخاطب الزهراء عليها السّلام بقوله:
    أفـاطِمُ لو خِلتِ الحسيـنَ مجـدَّلاً وقد مات عطشـاناً بشـط فُـراتِ
    إذاً لَلَطَمْـتِ الخـدّ فـاطمُ عنـده وأجريتِ دمع العين في الوجَنـاتِ
    أفاطِمُ قومي يا ابنة الخير وانـدبي نجـومَ سمـاوات بـأرض فَـلاةِ
    قبـور بكـوفانٍ وأخـرى بطِيبـةٍ وأخـرى بفـخٍ نالـها صـلواتـي
    قبور بجنب النهر من أرض كربلا معـرّسـهم فيـها بشـط فـراتِ
    تُوفّوا عُطـاشى بالفـرات فليتنـي تُوفّيتُ فيـهم قبـل حيـن وفـاتي
    إلى الله أشكو لوعة عنـد ذكرهـم سقتني بكـأس الثُّكـل والفظعـاتِ
    سأبكيـهـم مـا حـجّ لله راكـب وما ناح قُمـريّ على الشجـراتِ
    وإنـي لَمَـولاهم وقـالٍ عدوَّهـم وإنـي لمحـزون بطـول حيـاتي
    إلى أن يقول:
    وأكتـمُ حُبَّيكـم مخافـة كـاشـحٍ عنيفٍ بأهل الحـقِّ غيـر مـؤاتي
    ديارُ رسـولِ الله أصبحـن بلقعـاً وآل زيـادٍ تسـكـن الحُـجـراتِ
    بناتُ زيادٍ في القصـور مصـونةٌ والُ رسـولِ الله فـي الفـلـواتِ
    سأبكيهمُ ما ذرَّ في الأرض شـارقٌ ونادى منادي الخيـر والصلـواتِ
    وما طلعت شمسٌ وحانَ غروبُهـا وبالليـلِ أبكـيهِمْ وبالغَـدواتِ

    وعندما بلغ دعبل أن المعتصم يريد قتله هرب وقال من قصيدة يهجوه بها:
    ملوك بني العباسِ في الكتبِ سبعةٌ     ولم تأتِنـا عن ثامـن لـهمُ كُتـبُ
    كذلك أهل الكهفِ في الكهفِ       سبعةٌ خيـارٌ إذا عُـدُّوا وثامنـهم كلـبُ
    وإنـي لأُعلـي كـلبَهم عنك رفعةً      لأنَّك ذو ذنْب وليس له ذنْـبُ

     

    كلمات وخواطر عن علم الفيزياء 
    شـــــــعــــر عـــــــن الفــــيـــــزيـــــــــــاء
    أنا( الفيزياء)سيدة العلومِ ** أجئ الناسَ من مدن العجائبْ 
    أقول فأنصتوا : أعجزْتُ يوما ** بأن أجد الغريب من الغرائبْ ؟
    ففى (الأحياء) و(الكيمياء) رمزى ** أسهّل ما تصعّبه المصاعبْ 
    فلا ( الموجاتُ ) أعجز أن أراها ** ولا( سفن الفضاء) على الكواكبْ 
    ولا تحديد نوع مركّباتٍ ** ولا تسيير أنظمة المراكبْ 
    رمت ذرّاتِنا ( أجسامُ ألفا)** لترشدنا إلى خطأ المذاهبْ
    فقيل بأن معظمها فراغٌ ** وكانت قبْلُ مصْمتةَ الجوانبْ 
    وكتلتها ( بأنويةٍ )وفيها ** جسيماتٌ : وشحنتها بسالبْ 
    هنا (الأطيافُ) : متّصلٌ وخطّى ** وبعض الطيف ممتصٌّ وذاهب 
    مقاومة ( التوازى ( و(التوالى) **هما ضدّانِ فى ثوب الأقاربْ 
    !!
    أرى( الأوتار) تصدر (ذبذباتٍ)** و(فوتونا) تردده مناسبْ 
    فكيف رُميتُ فى جنّات حزنى ** وكيف غدوت آهةَ كلّ طالبْ!؟ 
    وكيف جعلتُ من فنّى سلاحا **وقد داويْتُ من سمّ العقاربْ

    أتسأل يا ( ابن هيثم ) كيف صرتُ **مدانا بالمصائب والنوائبْ ؟؟
    أنا علمٌ تحدّى مستحيلا **وعدتُ إلىّ منتصرا وغالبْ 
    أنا علمٌ أربّى كلّ مجدٍ **وأنصر من لإحيائى يحاربْ 
    أنا الفيزياء منبع كل علمٍ **أجئ الناس من مدن العجائبْ 
    "
    بسمه" شـــــــعــــر عـــــــن الفــــيـــــزيـــــــــــاء


    مهلاً رنين الجوى ما عاد يغريني * طيف الحسان ولا شعر الدواوين
    يا راحلاً لم يدع لبتون مهجتنا * هون علينا فراقاً للرياحين
    جذري رنينك روح فيهما وهوى * وملتقى للمزايا والموازين
    العين في حالة استقطاب تدفعني * شحنة شكلت شتى الميادين
    نحن الذين زرعنا الصمت أغنية * فذاب في النفس موال القوانين
    إني أودع فيك الجول يا أملاً * ويا وفاء به كل المضامين
    ليلاك تسلا وما تسلا بباخلة * عليك فاذكر وفاء للميامين
    وصَّلت قلبي للورى مقة * غنيت للطير شعراً من تلاحيني


    من ذا الذي يعشق الفيزياء
    أهو أعمى أم به غباء 
    ألا يعلم بأنه مجرد هراء 
    وتعلمه لا يفيد ويذهب كالهباء
    ولا يجد طريقا إلى عقول الأذكياء
    فمن فهمه فليس إلا بوحي من السماء
    يمن الله به على من يشاء 
    فتحسبه من معجزات الأنبياء 
    فلنرفع إذا أيدينا بالدعاء 
    إلى الله مصور الأحياء 
    ليجعل مادة الفيزياء كشرب الماء
    بعد أن كانت كطعم الدواء 
    فهو مر وصعب السير في الدماء
    وكل من راه يفر هاربا كالجبناء
    فجعلنا نرى الكوابيس في كل مساء
    ولا نهنأ بنوم ولاشرب ولاغذاء
    وننصهر ثم نتبخر لنطير في الفضاء
    وحتى لا نستطع شم الهواء
    فقد أصبحنا بسببه كالسجناء 
    لنحاول حفظه وترديده كالببغاء
    اللهم في عون معلمة الفيزياء
    ولا تجعل عقلها يطير في الفضاء
    عندما ترى الأوراق ومافيها من غباء 
    فالحاجة أم الاختراع كما قال القدماء 
    واطرح اللهم البركة في درجات الفيزياء
    واجعلها تصل إلى عنان السماء
    حتى نمر من المرحلة مرور الكرماء
    وتمر مرحلة من العمر لنعيش باسترخاء

    الشاعر حسين حسن طيب الزراعي
    "
    وداع لطلاب قسم الفيزياء"
    مهلاً رنين الجوى ما عاد يغريني * طيف الحسان ولا شعر الدواوين
    يا راحلاً لم يدع لبتون مهجتنا * هون علينا فراقاً للرياحين 
    جذري رنينك روح فيهما وهوى * وملتقى للمزايا والموازين 
    العين في حالة استقطاب تدفعني * والقلب يبحث عن جمع العناوين 
    يا فيزيائي رعاك الله من علم * يا شحنة شكلت شتى الميادين 
    نحن الذين زرعنا الصمت أغنية * فذاب في النفس موال القوانين 
    إني أودع فيك الجول يا أملاً * ويا وفاء به كل المضامين 
    ليلاك تسلا وما تسلا بباخلة * عليك فاذكر وفاء للميامين 
    وصَّلت قلبي للورى مقة * غنيت للطير شعراً من تلاحيني
    حان القطاف هنيئاً بعد تجربة * فالعاملون لهم ورد البساتين.

    الشعر والفيزياء - هشام سرحاني

    لا الشعرُ يجدي فيك، لا الفيزياءُ        يا مَن جفاها والسقامُ سواءُ 

    نظريةُ الوصلِ الجميلِ تحطمَتْ        والأوكسجينُ لديكِ فهوَ جَفاءُ 

    يا ذرَّةً في القلبِ توجعُ إن بكَتْ         إفرازُ قلبك بالوصالِ شفاءُ 

    فيزياءُ عيني ليسَ تحتملُ الكَرى         فيزياءُ عينك يا مَها حَوراءُ 

    حورٌ يذيب الصخرَ في إغفاءةٍ          ويزيل حمضَ اليأسِ منك دواءُ 

    عيناكِ أختُ الجاذبية في الهَوى       حتى شعاعُ الوردِ فيكِ ضياءُ 

    شُحناتُ قلبي لا تقاومُ حُسنَها         قتلت فؤاداً هَدَّهُ الإعياءُ 

    ذاب القصيدُ وقد تجمدَ صدُّها       لا الحزن يتركُني ولا الأَنواءُ 

    وتبخرَ الحلمُ الجميل بوصلِها        والحبُّ أطفأَ ضوءَهُ الرقباءُ.